سجال شعري ...عبد الرحمن سليم الضيخ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

سجال شعري ...عبد الرحمن سليم الضيخ

مُساهمة  أبو البراء في الأربعاء أكتوبر 28, 2015 11:46 pm

حصيلة سجالي المتواضعة في ( نجوم شعراء العرب)....
أقول وليلتي تزداد طولا.....فأنت لمهجتي ذئب عقور
تنحي عن دمي فسعار قلبي.....تدانيه بحرقته السعير
لقد أيقظت غافية تولت.....وأبعدها عن القلب المسير
وطوحت الأمان بجرف قلبي.......فعاف جوانب الصب السرير
سأمكث غير وان في حمانا.......ففي قلب المطالع ثَمِّ نور
فلا حب يخالجني زمانا...فينأى عن مرابعنا السرور
عفوت عن الجراح بقلب قلبي......لأن العشق ياأصحاب بور
فما حب إذا ماشاع ظلم.....فإن الحب في فحواي نور
أٌقلني من هواك فثم بوح......إذا ماقلته تطغى شرور
سأكتب في طروس الحب قولا.....ولم يكتبه من قبلي جرير
ولم يفطن لأحرفه همام......وما والى مراشفه الأمير
وما ضوى قوافيّه لبيد........ولاذهل حوته ولا نمير
دعوني لاأريد سوى هواها......ولو ينأى عن القلب الشعور
دعوني فالقوافي ضارعات ......بأعتابي ،ليطلقها الخبير
ولو سأل الخبير فما هواها؟؟....أقول به الأماجد تستجير
وكل الخلق تعشقها دواما........وتعزف لحن شامتها الطيور
وتؤوي في حماها جيش حب.......وحول السرو نساك تدور
فتصبي مهجة وتبيح حبا........وأبجدها على قلبي قدير
وثم عوالم تجتر صبحا.....وصبح الحب في بلدي يسير
فشام المسك أصفاها عظيم.....وأفردها كما يرضى السرور
فعطر الشامة الغرّاء غيم........وتهمي من مراشفها العطور
فهل ساوى شآمتنا بلاد....وهل جادت كشامتنا الدهور
فسكري في هواها سكر صب....حلالا قد نأت عنه الخمور
فيسكرني غداة اليوم زهر.......تفرد في مشارقه الحبور
ويسقيني حلالا لايبارى.......توفى عند شربتها النذور
فقل لي ياخليلي هل توازي....شآمتنا جنان أو قصور؟
فقصري في شآم المسك ظل.......وروح الزهر في صبحي فطور
قرأت كتابهاوحفظت درسي......فقصري في الظلال بها حصير
فما فازت كفوزي بارجات......أتت وحديدها فوقي يطير
إذا رام العداة بها شرورا.......ستضحى وحي إلهام شرور
وإن أودعت فيها نصل سيف.....فإن السيف تقلبه الزهور
فمازار الشآمة من غريب......وكان على مغادرة قدير
أما عرف الرفاق عيون حبي؟؟؟......فإني يارفاق لها أسير
عشقت عيونها طفلا غريرا.....وأعشق سحرها وأنا كبير
أسير إلى مرابعها خيالا.......فينهكني على البعد المسير
فأندم أنني أسري إليها....فإن آن الآوان فأستجير
وأسري لست ألوي إن تناءت.....ولو أني على بطني أسير
مضت خمس فما قبلت فاها......وما حظي الفؤاد بما يمور
ولا ناخت ركابي في حماها....فكيف إلى مرابعها أصير
أصلي لست أدري أي وقت....فذكراها على وقتي يدور
ولا أدري أشفعا أو بوتر........فأخشى أن يباعدني الغرور
أقلني ياإلهي من هواها.......فلست إلى حمى غير أدور
وإلا فامنح المحتار عودا........إليها قبل أن تصل النذور
فما عرفت عيوني روض سحر.....سواها ماتقيم بها البدور
ففي ساحاتها حبي وأهلي ...وأشعاري على مهل تحور
وما في العالمين سوى حبيبي........يدور العالمين إذا يدور
وما في كل دنياكم حبيب.....يعاقرني الهوى أو أستنير
بنور المقلتين ونور خد.....يراوح لايغادره الحبور
فيمنحني سرورا لايبارى.......وهل ينأى عن الروض السرور؟
أقول لشامتي مهلا فإني.......لغير مغانيَ الأهوى ضرير
فما نظرت عيوني غير سحر......يقيم بها وعنها لايحور
إذا غفل الفؤاد بذكر شام.......يعاقبه على الغفل السحور
يسائلني الصحاب أهل تراها...كما صورت ،أشعارا تثير
فقلت خذوا عيوني وانظروها......فجمع الناظرين لها أسير
علت فوق السحاب على نجيع....وضوت في مرابعها الثغور
تجوز العاليات بكل عزم.......فنغدو دون عتبتها البدور
شباب يصنعون المجد تاجا.......وقد شهدت بفوزهمُ العصور
وقالوا هؤلاء نطاف صحب...لخير الخلق منبعها طهور
فما عرف الأنام بغير شام.....يساميها نسيب أو نصير
أيا شيخ السجال إليك عذري.....فإن الحال ياصحبي عسير
avatar
أبو البراء

المساهمات : 260
تاريخ التسجيل : 14/02/2010
العمر : 66

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى