شطحات سياسي لم يقتل بعد...شعر:د.نبيل قصاب باشي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

شطحات سياسي لم يقتل بعد...شعر:د.نبيل قصاب باشي

مُساهمة  عبد الرحمن في الأحد أكتوبر 10, 2010 4:22 pm

سحر جديد ....وجرس فريد ...وإبداع لايدانيه مثيل....ركب الأصالة مركبا صعبا ووصل وأوصل ،أحيا في نفوسنا وقلوبنا عماليق الشعر،وبزّهم......
ماأروعك يادكتور نبيل ...و ماأعظم قريضك ....سر على هذا المنوال ولا تلتفت إلى الأصوات الضعيفة التي تموء خلف قافلتك.....
ننتظر أخوات ل(شطحاتك) فلا تتأخر علينا بها........الشعر ينتظرك ...والإبداع في ركابك.....
المشرف

شَطَحَاتُ سِيَاسِيٍّ لمْ يُقْتَلْ بَعْدُ

د. نبيل قصاب باشي
تخفَّ وَطُفْ في غَائماتِ فَضَائِيـــَـا = وَأطفِئْ سِراج َ العقلِ وَامضِ وَرَائِيــَا
تخفَّ بوهْمي تدْنُ منْ طيفِ خَاطِري = وَمَنْ يدنُ مِنْ طيفي يَغِبْ فِـيهِ نائيــَا
وَما أنا ناءٍ عنكَ إنْ كنتَ نائياً = وَلا أنَا دانٍ منكَ إنْ كنْتَ دانيــا
وَإنْ حالَ بيْ حالٌ وراءَ وَسَاوِسِي = فَخُنَّاسُ أَحْـلامي يطـــــــــوفُ أَمَامِيــَا
وَيمضي بِيَ المجهولُ خلفَ مَجَاهِلي = وَأَعْمَهُ في كَهْفِ الضَّلا لاتِ سَـــــــــــــــــاهِيـَـا
فيا أيها المجهولُ هَـــدْهِـــدْ هَواجِسِي = وفتّشْ عنِ المخبـــوءِ في سرِّ ما بيا
وَ ما أنا هاذٍ في غَيَــــاباتِ غَفلتي = ولستُ بغيرِ الصَّحْوِ أَهْرِفُ هَاذيــا
ستلمحُ في رُؤياي ألفَ خبيئةٍ = وما بتُّ أدري ســـــــــــــــــرَّ ماكنتُ داريا
كسوتُ الذي قدْ كانَ يكشفُ عَورتي = وماكنتُ إلا كَاســـــــــــــــــــــياً كانَ عَاريا
أضعتُ الرؤى في فَلسفَاتِ حمَاقتي = ورحتُ أُداري سـِـــــــــــــرَّها المتواريا
أطوفُ على الدُّنيا أباركُ طاغياً = وَطَــــوْرَاً إذا ماثُرتُ ألعنُ طاغيا
كفرتُ بكلِّ السائسينَ شعوبَهُمْ = ومَـــــنْ كانَ مجَنيّاً عليــــــــهِ و جانيا
تأمّلْ ترَ الباغينَ فيــــنا مَلائكاً = نقدّسُ فيـــهــــم كُــفـــرَنا والمعاصــيا
فيا ربِّ باركْ في الطغاةِ فجورَهُمْ = ودمّـــــــرْ رَعايـاهمْ ونـــجِ الأعاديـا
ولا تستجبْ إلا لدعــــوةِ آبـــقٍ = ومـــــزّقْ وحــــــــرّقْ مَنْ أطاعَكَ خَاشيا
ولاتُغرِ موعوداً بمُخضلِّ واعــــدٍ = وخــــلِّ مغانيــــــــــــــــــــنــــا تفيضُ فيافيا
فيا أيها المغرورُ بالغيثِ ضاحكاً = تأمَّلْ تــــجــــدْ غيـــــثَ المروءاتِ بــاكيا
وياأيها الموعــــودُ بالفجرِ مُشرِقاً = تأمَّلْ تــــــــجـــــدْ فجرَ الصباحاتِ دَاجيا
تلفّتْ تَر َ الدُّنيــــــــــــا تموج ُ ثعالباً = وَتختالُ فيــــــــــهـــــا الغانياتُ أفاعيا
تأمّلْ تر َ الإرهابَ أصبحَ ُسبَّةً = وَصــــــارتْ بـــطـــــولاتُ الكُــــــمـــــاةِ مخَازيا
وباتتْ غرابينُ الحِمى في ديارِنا = نُسُـــــــورَاً ، وأفراخُ البُغاثِ بَوَازيا
ونابَ عَنِ الأفراحِ في الحيّ مأتمٌ = وَأَمْسَـــــــتْ أغـاريدُ الغواني مَرَاثيا
وتفجعُنِي بغدادُ كلَّ عشيّةٍ = وَغزَّةُ تُصـــبي في دُموعي المآقيا
إذا خَلَتِ الدُّنيا منَ الحُرِّ فانتظرْ = لنــــَــــا وطناً لا يستفزُّ العَوَاليا
سنبقى عبيدَ الضَّيْمِ مادامَ ضَيْمُنا = يُســــاومُ في قَهْرِ المنايا الأمانيا
سلامٌ على الأوطانِ إنْ لمْ نزفَّها = عَروسَ سَـــــــــــلاَمٍ أو نشُــــــــدَّ المَذَاكيا
سلامُ على الأوطانِ إِنْ سَادَ لاحدٌ = يُرمِّمُ فيــــــــــــهـــــا لَـــحْـــدَهَا المـُتدَاعيا
إذا لم نُحطّمْ باللحودِ حُطامَنـــــــا = وَنبني عَلى أنقاضِــــــــهِ الموتَ وَاقيا
فعظِّمْ إذنْ أجرَ الذين تمرّغُوا = بــــعـــــطــــرِ الــــــــثَّرَى صَرْعَى وَزُفَّ التعازيا
ولاتـنـْعَ ملحوداً ولا تُلحِ لاحِداً = وَلا تكُ إلا في مَراثيــكَ ناعيا
ولا تعدُ إنْ لم تعدُ في الحرب ِ غازياً = وَلا ترجُ سلْماً إنْ تحاميتَ غازيا
وكنْ ماضياً إنْ كنتَ في الحربِ مَاضياً = وَكنْ جَانياً إن ْ كنتَ للســــــــــــــلم ِ جانيا
وقالوا الوغى هاجتْ فخُوضُوا وَطيسَها = وَخلُّوا دَعِيَّ السّــــــلْمِ في السِّـــلْم لاغيا
فطِرْنا لَهَـا وَالزَّاعـمـونَ بأنَّهمْ = ضَواري الوغى خَلُّوا الوَغَى والضَّواريا
وَعُدْنا .. وما عَادُوا وَمَا آدَنا الوَنَى = وهلْ يقبلُ الحُرُّ الأبيُّ التَّوَانـــيــــــــا ؟
وهل يصنعُ الدَّاعي إلى الحربِ نَصْرَهُ = إذا لمْ يُصانعْ في لَظَاهَــــــــا الدَّوَاعيا
فيا أيُّها الدّاعُـــونَ ما فــَــــــازَ مدّعٍ = وَهَلْ يُفلحُ المأجورُ إنْ كانَ دَاعيا
متى كانتِ الحربُ العَوَانُ دِعايةً = وإعلانَ حربٍ غَاضِــــــــــــبَاً و َ أَغانيا
هو النصرُ غالٍ والأماني رخيصةٌ = ومَنْ أَرْخَصَ الأوطانَ أَرْخَصَ غاليا
وكم زَعَمُوا نصراً وما أَرغمُوا العِدا = وَكَمْ أرغمُوا شَـــــــــــــــعْباً وهاجُوا تباهيا
وكمْ صنعوا سِلْماً منَ الوهمِ خُلَّباً = وكمْ قامُوا في " دون كيــــــــشوت" باغيا
وفي الحربِ نشقى عُدَّةً وعَداوةً = وفي الســـــــلمِ نشقى صُحبةً وتآخيا
وماهُمْ ذوو سِلْمْ وماهُمْ ذوو وَغَىً = وما غَنِمُوا في الحالتيـــــــــــــنِ الأمانيا
تأمَّل تجدْ راياتِـــنا ماتَ لونُها = وما كانَ إِلاّ في المــــحـــــــافلِ زاهيا
فلا أسودٌ يُخزي أعاديكَ قاتمٌ = ولا أحـــــمـــــرٌ يُزكـــي مواضيــــكَ قانيا
ولا أخضرٌ يزهو به القفرُ ناضراً = ولا أبيضٌ يزهو به الدَّهْرُ صافيا
ومَنْ ليسَ يزهو في حِمَاهُ لواؤُهُ = أقِمْ مأتماً فــــيـــــه ِ وبكِّ البواكيا
وقُمْ وابنِ قبراً وانعَْمَنْ فيهِ راغماً = وَلوِّنْ حَواشــــــــيهِ وَ زَخْرِفْهُ حاليا
وتِهْ شامخاً في برزخِ القبرِ وَانْصبنْ = لنفــــــــــــسِك هَاماً كانَ بالأمسِ جــاـثيــا
لقدْ عَاشَ مَنْ يبني المقابرَ مَاجِداً = وَقدْ مــــا تَ فــي الأوطــــانِ مَــــــــنْ كانَ بـــانيا

السودان 20/5 /2008
avatar
عبد الرحمن

المساهمات : 205
تاريخ التسجيل : 23/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى