أيركب البحر من للنار يحتطب..شعر:د.نبيل قصاب باشي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أيركب البحر من للنار يحتطب..شعر:د.نبيل قصاب باشي

مُساهمة  عبد الرحمن في الأربعاء فبراير 24, 2010 7:59 pm

حين تتشابك الصور أمام الشاعر،وتلتهب المواقف،وتسري أصابع التزوير في جسد التاريخ ،حينها تندفع ريشته لتعيد رسم التاريخ بأحرف ملتهبة.........
وهذا ماخطه يراع الدكتور نبيل قصاب باشي...................المشرف

عجبتُ يا قومُ حتّى حارَ بي العَجَبُ = وارْتبْتُ حتّى أطارتْ روعيَ الرّيـَبُ

وصرتُ أفزعُ مِنْ طيفيْ .. وأرقبُهُ = فينفـرُ الطيـفُ مِنْ وَهْمي وَيحْتجِـبُ

وحينَ أصحو وطيفي في دُجنَّتِهِ = أصحوعلى هَوَسٍ في الرّوعِ يصطخبُ

ولستُ أدري بما أدري وَهَلْ سَفَهٌ = إنْ كنتُ لمْ أدرِ ما أدري وهل عجبُ ؟

ما عدتُ أفهمُ ما يجري،ويخذلُني = عقلي ،فأسألُهُ ماالخطبُ ؟ ماالسّببُ ؟

فيطرقُ العقلُ مكدودَ الرُّؤى أَسِفاً = وتستجيشُ رُؤى أوْهامِـــــــهِ الكُرَبُ

فأنثني فَرَقاً مِنْ طالـعٍ عصفتْ = بهِ الظنـونُ وغشّــى صدقَـهُ الكَـذِبُ

فلا المنجّمُ يدري ما سَـــريرتُهُ = ولا الصّحائفُ ما قالتْ ولا الشُّـهُبُ

ولامخاريقُهمْ في الحربِ ذاتُ لظىً = أيركبُ البـحرَ مَنْ للنـارِ يحتـطِبُ؟

ولا عُروبتهُمْ تُرجَى طهارتُـها = بل كيفَ يرجونَـها طهْراً وهمْ جُنُبُ؟

تخرُّصاً كلُّ ما قـالوا وَمخرقةً = فلا البيانـاتُ ما نرجو ولا الخُـطَـبُ

قالوا العروبةُ قدْ أزرى شمائلَها = قومي فقلتُ : أجلْ ,قدْشـانَهاالعَرَبُ

قلْ لي بربّكَ قلْ ليْ أينَ حارسُها = واليعربيونَ مَسْــلوبٌ و مُسـْـتَلِبُ

لايغسلُ العارَ إلا سـيفُ مُعتصمٍ = ولا المهانــــةَ إلا الجَحْفـلُ الـلَّجِـبُ

"بغدادُ"تخطرُ أشباحاً على وَجَلٍ = والقدسُ تعصِفُ في ساحاتِها النُوَبُ

والشعبُ يرسِفُ في أغلالِ نكبتِهِ = والحاكمونَ بأمرِ اللّــــهِ كمْ نُكِبُوا

ضاعوا وناءتْ بهمْ أوهامُ حيرتِهمْ = لاالسلمُ يُسعِفُ مسعاهمْ ولا الحَرَبُ

هذي فلسطينُ قدْ فاضتْ مجازِرُها = وتاجرُ الدّمِ قدْ أغــراهُ مُسْــتَلَبُ

كمْ قد ركنتمْ إلى دُنياكُمُ وَهَناً = وأنتمُ كغُثــــــاءٍ ماجَ يصطخِبُ

وما نفرتمْ إلى خيـلٍ مُسوّمةٍ = والمشرفياتُ قدْ أَوْدَى بهــا العَطبُ

والصّافناتُ كُسَالى لا يُرقّصُها = سـاساتُها وميادينُ الوغى طرَبُ

والغانياتُ وما أَحلى تقصُّفَها = تمشي الهُوينى كمَنْ أعيا بهِ الخَبَبُ

وتستريحُ على الأحضانِ والهةً = يشـدُّها للخنـا المِغنـــــاجِ مُكتـسَبُ

والماجنونَ وما أسخاهمُ كَرَماً = دولارُهمْ منْ بطونِ الشعبِ مُنتَـهَبُ

لاليسَ فيهمْ أخوعُسْرٍ ومَسغبَةٍ = فكلُّهـمْ مُتخَــمٌ أطغـاهــُمُ الذهـبُ

وللشعوبِ إذا فاضتْ خزائنُهُمْ = ثُمالةٌ قُوتـُـها الإملاقُ والسّــغَبُ

هذا ينامُ على خَــزٍّ وذاكَ على = تِبْرٍ , وفي الشعبِ مفجوعٌ ومكتربُ

لاينجدونَ [أخاهمْ حينَ يندبُهُمْ = في النائباتِ ] وإنْ أخنتْ بهِ النُوَبُ

وكلُّهمْ فاغرٌ شِدقيهِ عنْ جَشَعٍ = والشاطرُ الفذُّ مَنْ تسمو بهِ الرُّتبُ

هو الذي كَمُلتْ أوصافُهُ خُلقاً = وعندَ تاريخِه الزاهي انتهى الأَرَبُ

في مَحفِل السّلمِ لاندٌّ يضارعُهُ = حِلْماً ، وَيعجبُ منْ أخلاقه العَجَبُ

وفي الوغى فارسُ الميدانِ أوحدَهُ = عزماً وترجُفُ مِنْ إقدامهِ القُضُبُ

ألقابُهُ هزّتِ الدنيا خصائلُها = وضاقَ عنها الفضاءُ الرّحبُ والشّهُبُ

لاالعدُّ يُحصي معانيهاولابَصَرٌ = يَطالُ أحرفَها الجُلّى ولا الكُتُبُ

كالهرِّ مُنتفخَ الأوداجِ ليسَ لهُ = إلا الشخيرُ إذا ما هزّهُ الغَضَبُ

وإنْ تصدّى لهُ خصمٌ عَدَاقُدُماً = إلى الوراءِ ألا فليشْــــمَخِ الذّنَبُ

* * *
إيهٍ فلسطينُ كمْ ناجَتْـكِ باكيةٌ = وكمْ تَحَرّقَ في نجواكِ مُنْتَحِبُ !

وكمْ أضاعَكِ ساساتٌ وَمُؤتمَرٌ = وناخبٌ ضَلَّ عنْ مسعاهُ مُنْتَخَبُ !

وحار فيك دعيّ ها هنا وهنا = وعاتبٌ لم يُصَدِّقْ لومَـــهُ العَتَبُ

قالوافلسطينُ قلنا مَنْ أضرّبها = قالوا: اليهودُ فقلنا: بلْ هُمُ العَرَبُ

قالوا:السلامُ فقلنا: ما حقيقتُهُ = قالوا الرخاءُ وقالوا الودُّ والنّشبُ

قلنا فخُبُّوا إلى ساحاته زُمَراً = وجادلـوا بالذي يُرجى بهِ الأرَبُ

وجاهدوا بالحِجاجِ المُرِّ في لدَدٍ = إنا هُنــــا قاعدونَ الدّهرَ نرتقبُ

قالوا اصبروا فالسلامُ العدلُ ديدنُنَا = فيمُ الصراعُ ولمّا ينتهِ الدأبُ

صبرٌ جميلٌ وإنّ الصبحَ موعدُنا = والصبحُ مهما نأَى فالصبرُ مُحْتَسبُ

قلنا :إلامَ نُرّجي الصبرَ مُحتسَباً = قالوا : المَعادُ يُوافينــا فنُحتَسَبُ؟

قالوا وقلنا وقالوا ثم ما لبثوا = أنْ قالَ قائلُهمْ : قد عزّنـــا الطلبُ

قلنا: دعونا إذن نُزجي قوافلَنا = قالوا : الشعوبُ تُعادينـــا فنَحترِبُ

قالوا وقالوا وما قالواسوى صخبٍ = قلْ ليْ بربّك : ماذا ينفعُ الصّخبُ؟


* * *

هذا السلامُ وقدشاهتْ مزاعمُهُ = كم خبَّ طلابُـهُ فيهِ وكم دأبُـوا

ما آبَ فيهِ أخو سلمٍ على وطرٍ = أيُرتجَى في طِلابِ السلمِ مُغتصِبُ؟

لا ينجحُ السلمُ إنْ تجنحْ مراكبُنا = إليـهِ والخصمُ قدْ أغرى بهِ الغَلَبُ

إنا على العهدِ مازالتْ قوافلُنا = في السـلمِ تهدرُ لمّا يُثنها النصّبُ

وآلُ صهيونَ مازالواعلى جدلٍ = مخادعونَ ؛ ونرجوهمْ ونقترِبُ

وطالما راحَ أقوامي على أملٍ = لم يثنهمْ خدعةٌ في السلمِ أوسَببُ

ولليهودِ أحابيــــــــلٌ ملفقــــةٌ = سلامُهمْ شـأنُهُ التضليلُ والكذبُ

ففيم نسعى إلى أرض مقطّعةٍ = أوصالُها ، حيث لا رأسٌ ولا ذنبُ؟

ولا عيونٌ لها ترنو إلى أفقٍ = ولا جفـونٌ تغطيــــــــها ولا هُـدُبُ

* * *



هذي فلسطينُ دارُ العُرْبِ قاطبةً = والقدسُ موطننا مذْ كانتِ الحِقبُ

منْ عهدِ كنعانَ والتاريخُ شاهدةٌ = سطورُهُ أننــــــا الأحفادُ والنسّبُ
"
avatar
عبد الرحمن

المساهمات : 205
تاريخ التسجيل : 23/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى