أسس وأطرومباديء الحرب الثورية...د.أسامة الملوحي

اذهب الى الأسفل

أسس وأطرومباديء الحرب الثورية...د.أسامة الملوحي

مُساهمة  أبو البراء في الثلاثاء مايو 29, 2012 5:05 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
هدف الثورة السورية بكليتها كما أعلن ذلك مفجروها هو الله تبارك وتعالى ,فهي لله... لا المنصب ولا للجاه .
هدف الثورة الأول المباشر هو اسقاط نظام آل الأسد بكليته وازالة كل امتداداته المباشرة .
الثورة لها أهداف أخرى تالية في : 1- السيطرة على الفوضى والانفلات. 2-الاشراف والمساهمة في بناء دولة مدنية ديمقراطية تعددية حديثة. 3- حماية الثورة ومكتسباتها من المنقلبين والمتسلقين.
مراحل الحرب الثورية في سوريا :
مرحلة الدعاية المسلحة وإضعاف النظام .
مرحلة الانتفاضة الشعبية الشاملة الموحدة.
مرحلة ضبط الفوضى والانفلات.
أولا مرحلة الدعاية المسلحة وإضعاف النظام :
وسنذكر فيها نقاطا رئيسية وفرعية بطريقة مختصرة وعلى شكل وصايا ومبادئ وشعارات عمل.
يجب أن لا ينسى الثائر أبدا أنه يحمل مبادئا وأنه داعية لهذه المبادئ,وعلى هذا فعليه أن يكسب الناس لقضيته وأن يعمل ويخطط لذلك دائما .
يجب على الثائر أن يحاول دائما كسب السوريين اليه والى ثلاثة دوائر , 1- دائرة المنضمين له المقاتلين معه , 2- دائرة المناصرين الداعمين بالمال والقضايا اللوجستية من غير القتال المباشر ,3-دائرة المتعاطفين المؤيدين للثورة وأهدافها.
المبادأة : وهي اهم مبدا و أساس للحرب الثورية ضد النظام في سوريا وهي عمود الحرب الثورية الناجحة بإذن الله في سوريا :وهذا يعني ان تبادر العدو وتختار الوقت والمكان المناسبين لتبدأ أنت بالنيل من العدو والنيل من العدو والهجوم عليه ابتداءا وباستمرار يشمل كل الأمور العسكرية والسياسية والإعلامية وغيرها .
والمبادأة في المجال العسكري تعني :أن تضرب العدو باستمرار بطريقة اللسع المستمر في الاجناب والذيول ونقاط العدو الضعيفة والغير المحروسة جيدا وأن تسعى وراء العدو ولا تتركه حتى لو انكفأ الى مقراته.
أسس ووصايا المبادأة :
يجب ان تضرب العدو أو أن تتحرش به باستمرار وبكل الطرق حنى لو من غير سلاح.
يجب ان لا تتوقف المباداة تحت أي ظرف حتى لو لم يبق للثوار إلا استخدام الاسلحة البدائية بما في ذلك المولوتوف وغيره.
أن تذهب أنت للعدو لتضربه وتلسعه وتقطع عليه وهو الأساس في المبادأة.
الاستمرار والتكرار في ضرب العدو ولسعه في كل مكان هو أساس و لا مبادأة من غير تكرار واستمرار في التوجه للعدو.
التوجه للعدو والاقتراب منه واجراء عمليات إخافة والقاء للذعر والقلق في صفوفه بأي طريقة كانت هو من المبادأة .
يمكن انجاز ذلك بدون سلاح بواسطة اللافتات والكتابات على الطرق الرئيسية وغير ذلك ويمكن ان تستخدم حتى المفرقعات الصوتية والالعاب النارية.
سد الطرقات بالكتل الحجرية و الاعمدة والاشجار وغير ذلك مع لافتات وكتابات وغير ذلك هو من المباداة.
الانتقال بعيدا عن مراكز الانطلاق أمر أساسي والضرب في الأعماق مهم جدا.
نقل الضربات والمبادأة الى مناطق غير ساخنة أو غير متأهبة أولم تحدث فيها انتفاضة بعد.
اذا علم العدو بالمبادأة أي بالضربة التي يعد لها الثوار لمدة تكفيه للاستنفار فيتم الغاء العملية والانسحاب فورا.
اذا علم العدو بكمين او بضربة الثوار بمدة لا تكفيه للاستنفار او احضار المساندة فيُضرب وتُكمل المهمة .
اذا هاجم العدو ينسحب الثائر فورا,يعني اذا بدأ العدو في الهجوم فيتم الانسحاب فورا.
يجب أن تفعّل آلية انذار مبكر لدى الثوار لرصد العدو واقترابه بثائرين على بعد كاف من منطقة التمركز.
يجب ان تصل عمليات المبادأة الى ميئات العمليات في اليوم الواحد.
اعتماد التنقل المستمر مع تطبيق المبادأة أمر أساسي .
المجموعات الصغيرة بعدد خمسة لكل مجموعة مع التنسيق بين المجموعات هو الانسب .
التنقل المستمر مع حساب راحة وجاهزية المجموعة أمر اساسي .
يجب ان تكون المجموعة جاهزة دائما من كل الجوانب الفنية والتسليحية والمعنوية .
يجب أن يكون هناك آليات دائمة لرفع معنويات المجموعة ومن ذلك ذكر الله وقراءة آياته.
الخروج من المدن و الاماكن المأهولة هو من أهم المبادئ للثائر المسلح والعمل خارج المدن مع التحرك المستمر وتمركز الراحة والاستعداد يجب ان يكون أغلبه خارج المدن ما استطاع الثوار الى ذلك سبيلا.
يجب ان يكون أساس تطبيق المبادأة هو المباداة والتعرض للعدوخارج المدن والاماكن المأهولة.
المدن والأماكن الماهولة هي أماكن قتل وحصار للثوار المسلحين.
المدن والاماكن المأهولة يجب أن تعتبر مخترقة من العدو بجواسيس وعملاء.
المبادأة أو الضربات داخل المدن يمكن أن تنفذ بتخطيط وحساب خط الانسحاب الى خارج المدينة .
اللجوء الى الدفاع أمر خطير ومدمر للثائر المسلح وستجعل الثائر مدافعا عن الاشجار والاشياء اضافة الى الاشخاص.
الإمساك بالأرض تحت دعوى تحريرها هو ايضا من أخطر الأمور والى درجة ترقى لمستوى الجريمة.
الامساك بالارض وتحرير المدن بدون اسلحة ثقيلة وطيران أو ترنح النظام أمر ينهي الثورة لاسمح الله.
السيطرة على المدن من خارجها أساس هام.
يجب أن تكون الطرق الرئيسية والفرعية والترابية عرضة للهجوم المستمر في نقاط كثيرة وبشكل متكرر يجعل الطرق تحت سيطرة الثوار بشكل مؤثر مع عدم السيطرة المستمرة على الطرق وامساكها بشكل مستديم ثابت في هذه المرحلة.
السيطرة على الطرق بهذه الطريقة يجعل المدن المحيطة تحت سيطرة الثوار وبسمى السيطرة على المدن من خارجها مع التركيز على مداخلها.
تحرك المجموعات خارج الطرق وجعل الطرق تحت النظر من الامور الهامة .
التنقل على الطرق بشكل حذر مع وجود الرصد واستخدام الليل أمر ممكن.
الانتباه الى غدر الطريق امر هام ويعني الانعطافات الغير مرئية والمنخفضات وتتم عملية الالتفاف من جانبين لتامين المناطق المخفية من الطريق.
في التغطية الإعلامية اثناء وبعد كل مبادأة يجب التفكير بمكبرات الصوت وعبارات التكبير أثناء الهجوم ويجب ترك أثر اعلامي قدر الامكان في المكان قبل المغادرة ومحاولة تصوير العملية أو تصوير نتائجها ثم توزيع التغطية بعد العملية على النت .
يجب استخدام كل ما تقع عليه عين الثائر لتنفيذ المبادأة وابتكاراتها ومستلزماتها فاذا احتاج تنقلا سريعا فكل السيارات على الطرقات يمكنه استخدامها وان احتاج اتصالا فهواتف الناس يمكن ان يستخدمها دون ان يحوزها وهكذا مع التذكير ان يطلب ذلك بافضل كلام واسلوب وان لا يستخدم الاكراه الا في حالات الضرورة القصوى مع تبيان أسباب ذلك للناس والاعتذار المتكرر منهم.
سلاح الثائر من عدوه وهذا اساس لا مهرب منه .
يجب أن تخطط عمليات مبادأة للحصول على السلاح.
يجب مهاجمة مراكز نائية ضعيفة لاخذ السلاح .
يجب أن يغنم السلاح في كل عملية قدر الامكان .
التخطيط للاستيلاء على مخازن السلاح الصغيرة والمتوسطة واعتبار ذلك من عمليات المباداة الاساسية.
استخدام الاسلحة البدائية وتحضير الافخاخ اليدوية وغير ذلك .
الاقتصاد الشديد في استخدام الذخيرة والتدرب على وضعيات الرمي الدقيق لتقليل هدر الذخيرة.
التركيز في المباداة على أرتال العدو وضربها واعاقتها ومنع وصولها لأهدافها .
التركيز على ناقلات الدروع واستهدافها وهي تحمل الدروع بطريقة الزيوت في المنحدرات لقلب الناقلة وما فوقها .
التركيز على وقود الدروع والعربات ومحطاتها
تخريب الطرق التي يستخدمها العدو بابتكارات مختلفة تفصل مستقلة .
قطع الأسلاك التي تمد العدو بالاتصالات او الكهرباء او غيره وتفرد لابتكارات ذلك تفاصيل مستقلة.
انهاء خدمات السكة الحديد بشكل كامل وكقرار نهائي ويفصل ذلك مستقلا.
اختيار الهدف باعتبار الكسب والجدوى من ناحية كسب السلاح والذخيرة والكسب المعنوي باتجاهين :ضرب معنويات العدو ورفع معنويات الصديق.
اختيار الهدف باعتبار اقل خطر ممكن.
اي استعراضات تعرض المجموعات للخطر أمر مرفوض.
الاستطراد والاستمرار والمواصلة إذا انهار هدف معاد وفتح ذلك الباب لاهداف اخرى سهلة ومفيدة .ويعتبر ذلك من الاسس أي أن الثوار يستمرون في تطوير هجومهم اذا انهار الهدف وكان من وراء ذلك فرص يمكن انتهازها اذا استمر الهجوم.
الحد الأدنى من القتل هو أساس هام جدا ويجب ان يعتمد دائما.
يفتح باب أن يفدي المجرم نفسه بعمل أوفائدة توازي جرمه كأن يرتب لتسليم مجرم أكبر منه مع ضمان تحييده بالسفر او الهروب من اجهزة النظام أو غير ذلك.
فشرد بهم من خلفهم: تضرب الطلائع او من وصل اولا يُضرب بشدة بالغة ليفزع من هو خلفه أومن سيأتي بعد حين.
جمع المعلومات هو من اهم الاسس والعمل يجب ان يصاغ بناء على هذه المعلومات.
اعتماد التخطيط لعمليات المبادأة بطريقة السيناريوهات المسبقة باشتراك اعضاء المجموعة.
حساب الاحتمالات الأكثر ترجيحا اثناء التخطيط من قبل اعضاء المجموعة والعمل على اساسها.
حساب أسوا الاحتمالات أثناء التخطيط واتخاذ التحوطات المناسبة لها ,
الخسائر البشرية بين الثوار هو الاعتبار الأول الذي يجب أن يؤخذ به .ويكون التخطيط قبل العملية باتجاه أن لا تقع أية خسائر بشرية .
العمليات الاستشهادية لا مجال لها في عموم الحرب الثورية واذا اقترحت فلأمر استثنائي خاص جدا جدا.


نهاية الجزء الأول يتبع الجزء الثاني
avatar
أبو البراء

المساهمات : 260
تاريخ التسجيل : 14/02/2010
العمر : 67

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى