يكفيكم إجراما ياقتلة الأطفال....بقلم:عبد الرحمن سليم الضيخ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

يكفيكم إجراما ياقتلة الأطفال....بقلم:عبد الرحمن سليم الضيخ

مُساهمة  أبو البراء في الأربعاء أغسطس 31, 2011 12:32 pm

كنت أتمنى أن أستطيع رثاء هذا الطفل شعرا،لكنني فشلت ،فكلما هممت بكتابة كلمة انهمرت دموعي فأحاول منعها لكنها تخنقني وتغلبني فأقلع......قد يتساءل أحد ...لماذا هذا الطفل بالتحديد...ومجموع ماقتلهم النظام من الأطفال تجاوز المئة بكثير........أقول معك حق فكل طفل بدءا بحمزة الخطيب وإلى آخر طغل شهيد قتل على يد من لايعبر عن جرائمهم وصف كلهم سواء في قلبي ونفسي وكل منهم نال حظا من دموعي...فأنا لاأعرف نفسي ضعيفا إلا أمام دمعة طفل أو قطرة دم تنزف من طفل......هذا الطفل(عثمان عمر العتون)إلى جانب كونه ابن مدينتي ...وابن حارتي كما يقولون وتربطني به صلة قرابة من نوع ما إلى جانب كل هذا تربطني به حكاية أخذت بعد علمي بنبأ استشهاده تتوضع أمام مخيلتي في يقظتي ومنامي إلى درجة قريبة من الرؤية.......يرجع ذلك إلى ماقبل ثلاثة أعوام مضت....كنت جالسا في مزرعتي فجاءني ضيف أعرفه بل تربطني به قرابة هو(عمر العتون)والد الطفل الشهيد وهو ممسك بيد طفل لايتجاوز السابعة من عمره....طبعا رحبت به على عادة القرويين...وجلسنا وجلس الطفل إلى جانب أبيه بأدب جم....حاولت أن أغريه للذهاب إلى شجرة الدراق القريبة لقطف بعض الحبات لكنه أطرق ورفض...مازحته قليلا....حاولت استفزازه....لكنه لم يجبني إلا بما أوحى إليّ أنه أكبر من عمره بعشرات السنين...........أحببت هذا الطفل كثيرا.....بعد أن انهى أبوه عمله معي إذ كان مجيئه (لضمان)حقل الدراق.....قلت له يبدو أنك قاس على الطفل فهو كلما كلمته نظر إليك وكأنه يستأذنك....فأجاب بلهته القروية(لاوالله)إنه هكذا بطبيعته.....كنت كلما اتجهت باتجاه دكان الخضار العائد لأبيه أعرج لأراه وأكلمه وأمازحه....فلم يكن يزيد على ابتسامة بريئة تأسرني,,,تزيد تعلقي به....الكثير من الذكريات تتزاحم الآن علي ...ولكنني لن أزيد.....فقط أريد أن أقول أن هذا الطفل والذي بلغ هذا العام العاشرة من عمره كان هدفا سهلا لأحد قناصة بشار الأسد...والذين استأجرهم بدمنا ...ولإراقة دمنا...........ماقرأت ولا سمعت عن مبدأ أو ثقافة تجيز قتل الأطفال إلا ماوجدته في (التلمود)من فتاوى لغلاة الصهاينة...والذين يجيزون قتل الأطفال......فهل درس نظامهم في مدرسة التلمود؟؟؟وإلى متى يظل العرب والمسلمون والعالم يسكت عن هذه الجرائم التي لم يذكر لها التاريخ مثيلا؟؟؟!!!لاحول ولا قوة إلا بالله.




avatar
أبو البراء

المساهمات : 260
تاريخ التسجيل : 14/02/2010
العمر : 67

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى