شطحات صوفي لم يتصوف بعد....د.نبيل قصاب باشي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

شطحات صوفي لم يتصوف بعد....د.نبيل قصاب باشي

مُساهمة  عبد الرحمن في السبت أبريل 24, 2010 6:20 pm

صَبابَاتُ وَجْدي القديم ِ الجديدِ........... تطوفُ بعَهْديْ القَريبِ البَعيـــدِ
وَمازلتُ أَحْدُو الهوى مُنذُ حَبْوِي.......... وَلمَّا يَزلْ في فؤادي العميـــدِ
وَقلبي وَإنْ فَاضَ بالحبِّ فَيضَاً ......... يُسائلني اليومَ هلْ مِنْ مَزِيدِ ؟
وَحبي هُوَ العَـْـــهد مُنذُ عُـهـودٍ ........... وَما كانَ يوماً عصيَّ العُهودِ
وَحبي تخطَّى حمى كبريائي.............. وَأخنَى بكلِّ شُموخِي العنيدِ
ومَا صَدَّ حُبّي الطليــــقَ حدودٌ........... فحبيَ فوقَ حُـــــــدودِ الحدودِ
* ** *
تمَاهيتُ في كُنْهِ ُ حبّ ٍ تماهى....... حُضُورِي بهِ في غِيَابِ الشُّهودِ
فَلنْ تشهَدَ اليـــــومَ غيرَ هَبَاءٍ........ وُجُـودِي بهِ غَائبٌ في وُجُودِي
حَبَسْتُ قيُودي بسِجْنِ انْطِلاقي....... فَنــَــاءَ انْطلاقِي بِسـجْنِ قُيودِي
أنا كلُّ قيدٍ وكلُّ انطلاقٍ ............ وَندِّيَ ضِدّيْ وَنَحْسِي سُعُودِي
وَإنْ رحْتُ أَذْرُو عَدِيدَ وَحيدِي .......... تَفاقَم َ عَدِّي بتيـــــهِ عَديدِي
ففي وَاحدِي قدْ تفَرَّق جَمْعِي............ وفي جَمْعه قد نَسْجتُ وحيدِي
وإنْ رحتُ أَعقِلُ فيهِ الْتئَِامِي...... تفرَّقَ في مُحتــــواهُ شُرُودِي
فَفِيَّ استوى كُلُّ معنىً ذَميمٍ ............... وَ فِيَّ استوى كلُّ معنىً حَميدِ
وَفـِـيَّ تفرّدَ قُبحُ السَّجَايا ................ وَفِـيَّ اسْتوَى كُلُّ حُسْنٍ فَريدِ
وَفِـيَّ منَ النّـورِ كُلُّ مَلاكٍ ............. وَفِـيَّ مِنَ النـَّـــــارِ كُلُّ مَريدِ
وَحَسْبيَ أنّي صَريعُ المرَايا................ أرى كلَّ طيفٍ بطيفي الشَّرُودِ
أَرَى في عيونيْ عُيونَ البرَايا ......... وَفِـي وَهْجِهَا ألفُ عَيْنٍ حَسُودِ
أُرَاني تحَدَّبتُ عَبْ رُؤَاهَا .............. وَما عُدْتُ أَشهدُ فِيهَا حُدُودِي
أَخَبَّطُ في دَمِـــهَا مُرْجَحِنَّاً......... وَأَقْتُلُ حـِقْدِي بَقَتْلِ الحَقُـــــــــودِ
قَتلتُ حَبيبي وَمَا أنَا دَارٍ............ بقتليْ لَهُ كُلَّ خَصْمٍ لَدُودِ
وَما أنا دَارٍ بِدَمْعــــــةِ جَفْنِي ........ وَلا بهَدِيرِ الدِّمَا في وَريدِي
لقدْ تهْتُ ما عُدْتُ ألمحُ سَاحِي.... لقدْ بِتَ فِيــــهَا أَسيرَ جُنُودِي
وما عدتُ ألمحُ في الحرْبِ نَصْرِي............ وَما عدتُ ألمحُ في السّلمِ عِيدِي
وما عدتُ أنهلُ مِنْهَا ُزلالي ....................... وَما عدتُ أَجْرَعُ منْهَا صَدِيدِي
وما عدتُ ألمحُ فيها صَلِيلي.................... وَما عدتُ أسمعُ فيـها نَشِيدِي
وماعدت ُ أشهدُ وَقْدَ رَمادِي............................ وَمَا في رَمادِي شَهدْتُ وُقودي
وَما عادَ يأويْ لصَيْدِي طَرِيدِي ................... لقدْ طاشَ صَيْدِي وَطاشَ طَرِيدي
****
أَنا ذَاكُمُ الآدَمِيُّ المُسَجَّى .......................... بأكْفَانِ وَاحـَاتِ تلكَ اللُّحودِ
وَماكُنْتُ في المهدِ إلا مُهُوداً .................... تَنَاهَبَنِي المَـــــــــوْتُ عَبْرَ مُهُودِي
وُجْدتُ وَما كُنْتُ يوماً وَليداً .......................... وَفي عَدَمِي قدْ وَجدْتُ وَليدِي
فهلْ يَستوي في وُجُودِي اختلاقي................ وهلْ يستوي في اخْتلاقي وُجُودِي؟
* ** *
أفلسفُ شِعْري وَمَا أنا دارٍ ............. بِدُنْيـــــَـــــــــــا عُبـوديَّتي للعَبِيـــــدِ
أفلسفُ شِعْري وما أنا دارٍ....................... بوهْمِ الرُّؤى في يَقينِ شُرُودِي
وعُذْريَ أني غَرُوْرٌ وشِعْري .................... يُقدِّسُ خُنّــاسَ وَهمِْي العَنِيدِ
فَطَوْرَاً ترَى فِـيَّ هِرَّاً وديعاً ...................... وَطَوْرَاً ترَى فِـيَّ بطشَ الأسودِ
وطوراً ترَى فــيَّ هَمَّ شقيٍّ ........................ وطوراً ترَى فـيَّ وَهْمَ سَعيدِ
وَطوْرَاً تَرى في سُيوفي المَنايَا............... وطوراً يَفُلُّ مُنــَـــاهَا غُمُودِي
وفي غَيبِ رُوْحي انْطلقْتُ حَبيساً ..................... وَفي جَسَدِي قدْ حَبَسْتُ نُفودي
فلا أنا باقٍ ولا أنا ماضٍ ..................... وَفي عَدْوِ رَحْلِي أَرَحْتُ قُعودِي
وَما عادَ طيفي يُهدهِدُ َبرْقي ................... وَما عادَ بَرْقي نَذِير َ رُعُودِي
وَضقتُ بنجوى زَفيرِي وُعُوداً..................... وَضاقَ شَهِيقي بَنجْوَى وَعِيدي
وفي سُبُحاتِي فقدْتُ وُجودي ........................ وفي شَطَحاتي وَجدْتُ فَقِيدي
وفي شَبَحِي راح طيفُ عَرُوسي............ يُلوِّحُ ليْ بوعِيـــــــــــــــدِ الوُعُودِ
وحينَ حَرْقتُ مَخاوفَ طيفي...................... تشظى بكل دمٍ في وريدي
فأخمدتُهُ في لهيـبِ الشَّظايا.................. وأشعلتُهُ في انْطِفــــــاءِ الخمودِ
وحينَ نَفضْتُ غُبارَ رَمادي.................... تمرَّد تحتَ رمــادِي شهيدي
فَأوْدعتـُهُ برْزخَ النـُّـورِ حيّاً................. لأفنَى بهِ في حَياةِ هُمُودي
هناكَ صَحَوْتُ وَحوليَ حُوري................. تُغسِّلُ رُوحي بخَمْرِ الخلُودِ
avatar
عبد الرحمن

المساهمات : 205
تاريخ التسجيل : 23/01/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى